الشمولية في الإرشاد والتعليم

الطاقة البيوحيوية والبيوديناميكية في الإرشاد
العلاج السلوكي والنفسي
الشفاء الشامل ودراسات في الإرشاد النفسي

Dina Lahlou - Biography

منهجيتي في العمل

عملي هو مزيج متداخل من دمج للطاقه الحيويه والمعرفيه والسلوكيه لإنتاج طاقه سيكودينامكيه وسيكوجسديه هذه الصيغه المرنه هي عملية التعاون الخلاق بين المعالج والمتلقي للوصول إلى النتيجه المرجوة وشفاء مجالات مجدده في الحياة.

فلسفتي

أؤمن أن الحياة هي نبض الطاقه في الكون وأن الرحله في هذا الكون هي رحلة اكتشاف الذات من خلال علاقتى بنفسي وعلاقتي مع اللآخرين , كل من هو على متن هذه الرحله يسهم في توسع الحياة من خلال تحقيق سبب وجوده . جوهر هذه الحياة هو الحب ومعرفة الذات والسعاده وخدمة الآخرين . أي خلل في هذه المنظومه للطاقه الحيويه على أي مستوى سواء العقلي أو الجسدي أو الروحي أو العاطفي سيتطلب التعديل ليعود الفرد ثابتا قادرا على تحقيق سبب وجوده في الحياة . لاأحد يعلم سبب وجود الأخرين لذلك كل فرد مسؤول عن دربه وحياته فقط.

دوري هو مساعدة اولئك الذين يشعرون أن حياتهم مسؤوليتهم ولديهم استعداد للمشاركه في علاجهم وشفائهم لتحقيق الصحه والسعاده لأنفسهم.

ولأنني أعتقد أن الفرد لايمكنه أن يقدم خدمه إيجابيه للآخرين إلاً إذا وصل إلى الرضى الكامل عن نفسه . ودوري هنا أن أساعد الفرد على العوده إلي حدسه الأعلى الكامن بداخله حيث منبع الحكمه لديه .

السيره الذاتيه

لقد عملت في مجال التعليم والإرشاد منذ عام 1996 بعد تخرجي من جامعة بوسطن بدرجة الماجستير في العلاقات الدولية عام 1995. في خبرتي المهنية، ومنذ عام 1996 عملت في التدريس في صفوف التربية العامة في جامعة لوس انجليس، في كاليفورنيا، وعندما انتقلت إلى الأردن ، عملت في وسائل الإعلام كصحفية بين عامي 2001 و 2005، ومستشارا غير متفرغ في مجال الاتصالات والتعليم منذ عام 2003. واصلت التدريس في عمان في مختلف المدارس الخاصة، حيث عملت في مدارس البكالوريا الدولية لتدريس مادة "نظرية المعرفة".

عند انتقالي إلى الأردن في عام 2000، قادني طريقي  إلي الطب البديل وعلم النفس وتنمية الشخصيه وهنا تحول اهتمامي إلى هذه الأمور حيث انتبهت إلى تأثيره على الصفوف التي أدرسها. لا حظت تأثير هذا العمل في التفاعلات المتنوعة مع الطلبة ومع الذين أتعامل معهم فقررت المضي في هذا المسار ودراسته على نحو أكثر عمقا وفي موازاة مع مختلف حلقات العمل والدورات. والتحقت بعد ذلك ببرنامج مدته أربع سنوات في مجال الارشاد الشمولي والدراسات العلاجية، و تخرجت منه في عام 2006. (holistic-counselor.com)

كتبت أُطروحتي في العام 2006 مع التركيز على أساليب التعليم التقليدي المعرفي وتغييره إلى أساليب التعليم  التحولي . وقد وظفت  معرفتي في نظرية الذكاءات المتعددة والعلاج وقمت بربطها في عملي  كمدرسه وبالتالي الإستفادة في عيادتي للعلاج النفسي الشمولي.

في عام 2004 قدمت ورشة "زيادة تفعيل امكاناتي وطاقاتي الداخلية المتاحة". ومنذ ذلك الحين وانا اقيم ورش عمل وندوات ومحاضرات متنوعة في الأردن، والبحرين وفرنسا والمغرب حول تلك الاهتمامات

في العام 2006 افتتحت عيادتي لجلسات العلاج النفسي الشمولي كمعالجه نفسيه بالطاقه البيوحيويه بالتعاون مع أطباء  نفسانيين في الأردن